الشباب العربي
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
تحياتى لكم

لو كنت مكان هاته البنت ماذاتفعلييين !!!!!!!!!!!!!!!

اذهب الى الأسفل

لو كنت مكان هاته البنت ماذاتفعلييين !!!!!!!!!!!!!!!

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مارس 08, 2011 6:44 pm

السلام عليـكم ..

في حياتنا اليومية نواجـه مواقف ربما يكون أهمها التي تحمل الطابع الإنساني ..

و عندما نقف عند قصـة معية تتطرح علينـا نحـاول البحـث بين السطور عن حل مـا ربما يكون الأفضل احياناً أن لا كون في نفس الموقف الصعب ..

لنستمع لهذه القصة .. و نحاول إيجاد الحل .



كانت في الثامنة عشر من العمر .. عندما وجدت نفسها وحيدة بين والدين مسنين . لا يمتلكان الخبز ليأكلون ..

تركت دراستها و عملت لدى معمل للخياطة , و اسمترت تعمل بجد من أجل والديها المسنين ..

أخوها بالغربة لا يرسل النقود وكيف ليذكرهم و هو متزوج من أجنبية يعيش حياته بالطول و العرض !!

في هذا المعمل وجهت الحياة لتلك الفتاة باب للبسمة .. و وقع أحدهم في حبـها ..

و في يوم اشرقت شمسه من بين الغيوم

قدم لـها و بيده باقة من الورد

و قال .." يشرفني أن آتي لزيارتـكم اليوم .. و اتزوج بكِ على سنة الله و رسولـه "

صعقت الفتاة لم تدري ماذا تفعل ..!!

أتقبل بـه ,, و لكـن ماذا عن والداها ..

قالت لـه دعني أفكر .. ذهبت لصديقتها و قالت لـها ما حدث ..

فقدمت لـها نصيحة ربما تكون قاسية و مفيدة

أرسلي والديك لمأوى العجزة .. دار المسنين ..

صعقت الفتاة .. لا لا يمكنني أن أدعهم تحت رحمة هؤلاء .. فابوها قد فقد الحركة التـامة و والدتها لا تكاد تحرك نفسها

و هي تعود يومياً من العمل تطبخ و تنظف و تعتني بأهلها ..

تحلم كما باقي الفتيات بفارس الأحلام .. و الثوب البيض

و لكن هذه اللوحة تابى أن تكتمل .. فهـي تحمل والديها على اكتافها ..

وقف محتارة بين حلمها بالشاب الذي سيخلصها من حملها الثقيل الذي تعتبره واجباً عليها و ليس حملاً ..

و بين والديها فهي لا تستطيع أن تسير بدون رضاهما عليها ..

=================

النقاش يا حلوات ..

طاعة الوالدين و خدمتهما أمرنا به رب العالمين , و الفتاة قضت نصف عمرها تخدمهم و لم تبخل عليهم بالعطاء ..

هل تتزوج و ترسلهم لدار المسنين ..!!

أم تبقى تحت رعايتهم و تنتظر نصيباً آخر الله أعلم متى تحصل عليه مرة أخرى ..



بانتظار نصيحتكم الغالية .. و رايكم بدار المسنين و هل إن قام به الولد يعتبر مغضبة لرب العالمين أم مرضاة لأنهم سيقدمون لهم الرعاية الطبية و الصحية اللازمة ..



ربي إرحمهما كما ربياني صغيرا



بانتظار اقلامكم الجميلة

تحياتي
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
العمر : 28
الموقع : بلادي الحبيبة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alshababalaraby.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى