الشباب العربي
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
تحياتى لكم

ونبقى نتطلع لنوياي حسنة وقلوب صافية ؟

اذهب الى الأسفل

ونبقى نتطلع لنوياي حسنة وقلوب صافية ؟

مُساهمة من طرف Admin في الأحد أبريل 17, 2011 5:23 am

ربما هذا الموضوع يحتاج الى حوارات وحوارات
الكلام عن العقل والقلب يحتاج الى صفحات كثيرة
الا أنهم دائماً في صراع دائم وقليل مانجد في حياتنا
مايوزنهم او مشترك بينهم ولكن من وجهة نظري
ارى انهم يحكمهم شئ وهو الضمير عندما يتأرجح
القلب ويندفع بقوة وبعاطفة شديدة نجد انفسنا لانعرف
ماهو الصح من الخطأ ؟
خصوصاً اذا كان مايصبوا له القلب يقرب الى المستحيل
هنا يتدخل العقل حتى لا يكون ضرر نفسياً وجسدياً وخيماً
ولكن يبقى القلب متمسك بما يريده ويصبح في عراك دائم
ومن هنا يكمن الخلل وتتشتت الافكار ويصبح الانسان يعاني
قساوة العقل وعاطفة القلب وتكون تساؤلات عدة تروج في الفكر
هل ياترى اذا غلبت العقل في كل تصرفاتي هل سأكون واقعي اكثر من اللازم؟
والغي قلبي تماماً لـ اصبح صخرة باردة متجمدة كالجليد


ام انني اطلق العنان لقلبي ومشاعري وعاطفتي واعيش لحظات
يشتهيها القلب وترتاح لها الجوارح وتتفق كل الاحاسيس والمشاعر
لاعيش بمخيلتي في عالم احلم به دائما مع روح احبها تطير
في سماء الحب حتى وان كانت من عاشر المستحيلات تحقيق لقاء او تحقيق حلم صعب المنال ؟
اذن ماحل هذا اللغز ؟

اتدري ان لايوجد وسط يحكم الاثنين الا اذا كان ضمير مستيقظ وهو
يعرف القلب ان المستحيل لايدوم او سيلقى مصير مجهول
ويقول للعقل ان يخفف من قساوته لكي لانعيش في جحيم
هو من يترك الانسان دائماً في تردد هل مايصبوا له قلبي
في صلب المعقول ام انه جنون ؟


ام ان العقل يريد ان يلغي من حياتي كل شيء حلو
وعندما تجد نفسك امام ظروف قاسية وحياة مرة تعاني بالكثير منها
وتجد نفسك امام جدار متين يحول بينك وبين مايصبوا له قلبك من حنين
تبدأ في حوارات مع نفسك وتتشتت افكارك لتدخل متاهات لاحصر لها
ما الحل لمشكلة يتعارك فيها القلب مع العقل او بالاحرى القلب مع واقع مرير
لانهاية له فتصبح في تردد لكل تصرف يريده قلبك

ام انني اغلقه على جراح دامية لايضمدها اي شيء
فيصبح الانتظار سيد الموقف ماذا يترى تخبئ لنا الايام
ولكن يبقى دائماً الامل والتفاؤل ويبقى القلب مأرجح للانتصار
ونبقى نتطلع لنوياي حسنة وقلوب صافية ؟
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
العمر : 28
الموقع : بلادي الحبيبة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alshababalaraby.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى